ٲكثر من 1400 ٲسرة دكالية استفادت من مكرمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

كتابة: الحاج عبد المجيد نجدي و المصطفى لخيار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بمباركة صاحب الجلالة الملك محمد السادس و صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة حفظهما الله٬ و بمكرمة من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استفادت ٲكثر من 50 ألف أسرة مغربية٬ من الفئات المعوزة والمحتاجة في مختلف أنحاء المملكة المغربية من مساعدات غذائية٬ بمناسبة شهر رمضان الفضيل. و ذلك في إطار الحملة التي دأب على تنظيمها سنويا سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط و مكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط و سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط. و قد شملت هذه الحملة أيضا مئات الاسر المحتاجة القاطنة سواء باقليم الجديدة او اقليم سيدي بنور.

حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم   بعدة مناطق بالمغرب

أثناء انطلاق حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم لسنة 2018  ٬ أبرز معالي سفير دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، علي سالم الكعبي في كلمة بالمناسبة، أن هذه المبادرة «التي تتم بمكرمة من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تأتي تزامنا مع ذكرى ميلاد القائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نيهان مؤسس دولة الإمارات، في إطار مبادرة "عام زايد" التي أطلقها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات سنة 2018، حتى يكون عنوانا للخير والعطاء ومحطة للتذكير بالخصال الإنسانية والمبادرات الكريمة للمغفور له الشيخ زايد في كافة بقاع العالم». وسجل سعادة السفير « أن حملة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم تتميز هذه السنة برفع عدد الحصص الموجهة للأسر المغربية من 25 ألفا إلى 50 ألف حصة، و قد اتخذ قرار رفع عدد حصص هذه المبادرة الإنسانية بهدف تغطية أكبر عدد ممكن من جهات المملكة».

وبموازاة مع ذلك، أطلقت سفارة الإمارات العربية المتحدة بالرباط، بتعاون مع السلطات المغربية في المناطق الشرقية، حملة لإفطار الصائم موجهة لمناطق ميسور وأوطاط الحاج وبوعرفة وطاطا وتالسينت وعين بني مطهر وفم ازكيد. وتشمل هذه العملية 25 ألف أسرة ضمنها عدد من السكان الرحل، وذلك للتخفيف من معاناة هذه الفئة خلال هذا الشهر الفضيل.

حملة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لإفطار الصائم   بدكالة و سيدي إفني

و قد استفاد بدكالة ٲكثر من 1400 عائلة من عملية إفطار الصائم 2018 الاماراتية ٬عن طريق السيد محمد الغزواني ٬ رئيس جمعية الصقارين القواسم بأولاد افرج ومستشار بجمعية الشؤون الاجتماعية لدار المسنين بالجديدة٬ والذي يعمل بكل تواضع وإخلاص في المجال الاجتماعي والخيري بدكالة و عدة مناطق من المغرب منذ سنة 2004.

وفي هذا الإطار ، قام السيد محمد الغزواني بتوزيع الحصص المخصصة  لإقليمي الجديدة و سيدي بنور وكذا بجماعة تنكرفا بسيدي إفني(عن طريق السيد ابراهيم البطاح) ٬  تشتمل على مواد غذائية متنوعة. وذلك بعد توصله بالمكرمة التي يتبرع بها سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابو ظبي كل سنة٬ ويشرف على توزيعها سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ومكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط. و بدعم أيضا من مجموعة من الاشقاء الاماراتيين ذوي الاريحية المحسنين.

وهكذا٬ استفاد من عملية التوزيع ٲكثر من 1400 عائلة جلها بالعالم القروي بعدة مناطق بإقليمي الجديدة وسيدي بنور وجهات أخرى٬ بالإضافة إلى العاملين في مجال الصيد البحري.كما تسلم ممثلو بعض الجمعيات الخيرية مجموعة من الحصص الموجهة للفئات المتعففة. واستفاد كذلك من هذه العملية أكثر من 70 أرملة ضاع أزواجهن غرقا بالبحر بكل من الجديدة و آسفي و موانئ أخرى. كما استفاد من هذه العملية ما يزيد عن 100 شخص يمتهنون الصيد البحري التقليدي. ووزّعت جمعية الأعمال الاجتماعية لدار المسنين بالجديدة بتنسيق مع السيد محمد الغزواني على العاملين بدار المسنين بالجديدة و بعض المحتاجين ٲكثر من 45 كيس دقيق ومواد غذائية متنوعة ممنوحة من طرف  صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في ٲطار عملية إفطار الصائم لعام 2018 . كما توصلت دار المسنين بالجديدة بكميات مهمة من هذه المكرمة الاماراتية.

وبطبيعة الحال٬ قام السيد محمد الغزواني بتسيير حملة إفطار الصائم هذه وبعملية التوزيع مؤازرا بالخصوص من طرف السيد ٲحمد الغزواني والحاج اسماعيل القاسمي و السيدات الحاجة الاستاذة الكريمة زهرة الغزواني و الاستاذة الفاضلة فاطمة الغزواني وزوجة السيد محمد الغزواني الدكتورة ماريا  و أبنائهما المهدي و امحمد و طه.

المستفيدون من هذه المساعدات بإقليمي الجديدة و سيدي بنور و بجماعة تنكرفا بإقليم سيدي افني وبمناطق أخرى من المغرب عبروا عن شكرهم لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة قيادة وشعباً ولسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ولمكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط على دورهم الإنساني في المغرب.

من جهتها، أعربت جمعية الٲعمال الاجتماعية لدار المسنين بالجديدة المستفيدة عن شكرها وامتنانها للدعم الموصول للشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ولمكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط على هذه الالتفاتة الإنسانية النبيلة التي تلقى تجاوبا وتقديرا كبيرا من مختلف الفعاليات الاجتماعية المغربية.

وقال محمد الغزواني٬ رئيس جمعية الصقارين القواسم اولاد افرج ومستشار بجمعية الشؤون الاجتماعية لدار المسنين بالجديدة٬ و أحد الناشطين في العمل الخيري والإنساني بإقليم الجديدة٬أن هذه المبادرة الإنسانية الفريدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تخفف من معاناة المعوزين بهذه المناسبة الدينية٬ وتؤكد على الدور الإنساني والخيري الرائد لسفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ولمكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط  في المملكة المغربية. وأشاد الغزواني بالدور الفعال الذي تقوم به سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط التي تشرف على المبادرات الإنسانية والخيرية الإماراتية٬ وتقدم مثالا ناصعا على تعزيز الأواصر الإنسانية بين الشعبين الشقيقين.».

وأبرز كذلك السيد محمد الغزواني أن هذه المبادرة التي تجري بمكرمة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، تندرج في إطار العلاقات المتميزة التي تجمع البلدين الشقيقين ، وكذا في إطار سلسلة المبادرات التي تقوم بها دولة الإمارات العربية الشقيقة تقديرا وتكريما للفئات المتعففة.».

وقال الحاج ٲحمد بلفرجي رئيس الجمعية « إن هذه المساعدة تأتي ضمن إطار المساعدات الممنهجة التي تتبعها الجمعية للفقراء والمحتاجين. ونسعى من خلال هذه المساعدات الممنوحة من طرف سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالرباط ومكتب ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط و السيد محمد الغزواني إلى التخفيف من الحالة المتدهورة ومعانات العائلات المعوزة خلال شهر رمضان الٲبرك، وتقديم يد العون والمساعدة لها. ».

وأوضح كذلك السيد محمد الغزواني بأن دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة و سفارة دولة الامارات العربية المتحدة بالرباط و مكتب ديوان سموالأمير ولي عهد ٳمارة أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالرباط٬ بالإضافة إلى عدد مهم من الاشقاء الاماراتيين ذوي الاريحية المحسنين  يقومون كل عام بالتنوع في مشروعاتهما لتشمل كافة جوانب الحياة الأساسية لدى الناس  المحتاجين بالمغرب من مأكل وملبس ومشرب ، ويسعيان دائماً لتقديم المساعدات العينية للأسر الفقيرة و المحتاجة، والمساهمة في رفع المستوى المعيشي لهم ومساندتهم للعيش بكرامة.