Imprimer
Catégorie : Arts & culture
Affichages : 4836

تكريم الفنان المسرحي المتميز مصطفى جلبي

تكريم مشواره الفني و رحلة عطائه المسرحي

كتابة : الحاج عبد المجيد نجدي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انطلقت ٬ مساء يوم الخميس 03 مايو 2018 ، بالجديدة، فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان الضحك، المنظم من طرف جمعية الامجاد ما بين 03 و 06 مايو 2018 ٬ تحت شعار " الضحك كيزيد في العمر ".

وتميز حفل الافتتاح بتكريم الفنان المسرحي الجديدي المتميز مصطفى جلبي ، وذلك لقاء الخدمات الجليلة التي أسداها للثقافة والفن بدكالة على الخصوص وبالمغرب على العموم.

نظمت جمعية الامجاد بمسرح محمد سعيد عفيفي بالجديدة٬ مساء يوم الخميس 03 مايو 2018 ، حفل تكريم خاص على شرف الفنان المسرحي الكبير مصطفى جلبي بحضور أصدقائه وعدد من رجال الفن والمسرح. و ذلك بمناسبة الدورة الحادية عشر امهرجان الضحك المنظم ما بين 03 و 06 مايو 2018 ٬ تحت شعار " الضحك كيزيد في العمر ".

ومما جاء في كلمة الحاج عبد الحكيم بن سينا في حق الفنان المسرحي الجديدي المتميز مصطفى جلبي :«إننا نلتقى اليوم لتكريم فنان عظيم يعتبر إضافة للضمير والوجدان الدكالي، من خلال أعماله التي ٲسعدت بها الأسرة الجديدية، إننا سعداء بأن يكون بيننا هذه الليلة المباركة فنان كبير مثل الفنان المسرحي الكبير مصطفى جلبي الذي نْشرف اليوم بتكريمه فقدم أعمالاً للمسرح دون تكلف، وقدم الأعمال الخالدة دون ابتذال .و بمثل هذه التكريمات يعلوا شأننا، ونعلم جميعا أن لدينا وبيننا أهرامات فنية»..

وبعد ذلك٬ ذكر الحاج عبد الحكيم بن سينا رئيس الجامعة الوطنية لمسرح الهواة بالمسار المتنوع والغني للمحتفى به٬ والذي يتوزع ليشمل عدة مجالات فنية منها الإخراج والتمثيل والتأليف والدمى المتحركة ، مشددا على أن مصطفى جلبي يعد من طينة عمالقة المسرح سواء على الصعيد المحلي ٲو الوطني٬وأضاف أن مصطفى جلبي أسهم بحظ وافر في إرساء دعائم الحركة المسرحية الجديدية على الخصوص والوطنية على العموم والتعريف بها داخل المغرب وخارجه.

و من جهته٬قدم  الفنان مصطفى جلبي تشكراته للالتفاتة الجميلة من طرف الساهرين على تنظيم المهرجان، مهديا هذا التكريم إلى جميع مبدعي وفناني مدينة الجديدة، متمنيا الاستمرار للمهرجان. و أكد مصطفى جلبي أنه ما يميز المسرح ويحببه إلى قلبه كونه يروم بلوغ الحقيقة انطلاقا من مكونات غير حقيقية (الديكور، الشخصيات، الحكاية ..). وأشار إلى أنه بين يخصص المسرح والسينما والتلفزة مكانة خاصة والذين يمارسهم بالكثير من الحب و الارادة. ودعا الفنان المسرحي مصطفى جلبي ، الذي اعتبر تكريمه من أفضل التكريمات التي يعتز بها، المسؤولين وعلى رأسهم الجماعة الحضرية للجديدة، إلى متابعة الاعتناء بمسرح محمد سعيد عفيفي الذي كان مكانا للإشعاع وتكوين رجال قادرين على خدمة الآخرين وعلى تحمل المسؤولية بتفان ونكران الذات ، وطالب بحق المثقفين والجمعيات الثقافية في هذا المسرح، لأنه ليس ملكا لأحد ويعتبر تاريخا للمدينة وإرثها الحضاري.

ازداد مصطفى جلبي سنة 1950 بالجديدة، تلقى عدة تكوينات في الفنون الدرامية خصوصا بمركز التكوين بالمعمورة التابع لوزارة الشبيبة و الرياضة٬وتشرب فنون المسرح إلى جانب الممثلين والمخرجين الكبار و تٲثر كثيرا بٲستاذه محمد سعيد عفيفي، وساهم في تأسيس المسرح الجديدي ومسرح الطفل ، كما عمل على تكوين عدد كبير من الممثلين الدكاليين وإحداث العديد من الفرق المسرحية . و ما بين 1969 و 1974 ٬ تم عينه  مدير المسرح البلدي بالجديدة آنذاك (مسرح محمد سعيد عفيفي) الفنان الجديدي المرحوم محمد سعيد عفيفي مساعد له في الاخراج. وأخرج مصطفى جلبي وألف العديد من المسرحيات الدرامية ، كما شارك في العديد من الأفلام المغربية والعربية والدولية و المسلسلات.

حضر هذا الحفل الكبير السيد باشا مدينة الجديدة بالنيابة كمال ٲكير وعدد كبير من محبي الفنان مصطفى جلبي٬  وتضمن الحفل عرض فيلم تسجيلي يرصد مشوار مصطفى جلبي الفني وحياته، يسرد رحلة عطائه المسرحي ، ثم أهداه رئيس جمعية الامجاد السيد هشام عطواشي درع المهرجان، وشهادة تقدير٬إضافة إلى عدة هدايا ٲخرى.