العثور على أقدم نسخة للقرآن الكريم عمرها 1370 عام

ونُسخت في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم

 

 

اكتشف باحثون في جامعة برمينغهام البريطانية أن مخطوطة من القرآن موجودة في مكتبة الجامعة منذ حوالي مئة عام قد تكون هي نسخة المصحف الأقدم على الإطلاق. وتعود المخطوطة التي وجدت في مكتبة الجامعة إلى ما قبل 1370 عاما على الأقل.

 

 

اعلن باحثون في جامعة برمينجهام البريطانية عن عثورهم على صفحات من نسخة من القرآن الكريم ، وبفحصها بالكربون المشع، تبين أنها الأقدم في العالم٬حيث تعود إلى قبل 1370 عاما.

وهذه الأوراق موجودة في مكتبة برمينغهام البريطانية منذ قرن من الزمان، ولم يهتم بها أحد، وتم حفظها ضمن مجموعة من المخطوطات الأخرى والوثائق والكتب عن تاريخ الشرق الأوسط، دون أن يعرف أحد أنها من أقدم نسخ المصحف في العالم٬ حتى لفت نظر باحثة إيطالية تدعى "آلبا فيديلي"- تحضرأطروحتها للحصول على الدكتوراه- ٬ فتم إخضاع المخطوطة للفحص بالكربون المشع في وحدة تقنية بجامعة أكسفورد، وتبين أن النص مكتوب على جلد الغنم أو الماعز، وأنه من أقدم نصوص القرآن الكريم الموجودة في العالم. وتبين أيضا للباحثين أن صفحات المخطوط ترجع إلى الفترة ما بين 568 و645 للميلاد، وهي الفترة ذاتها تقريبا التي عاش فيها النبي محمد عليه الصلاة والسلام، الذي يعتقد أنه عاش ما بين 570 و632 للميلاد. وبناء على ذلك، توقعوا أن تكون المخطوطة قد كتبت في عهد النبي محمد أو بعد وفاته بسنوات قليلة علما أن فترة الوحي القرآني استمرت بين 610 و632 للميلاد.

 

 

وقال ديفيد توماس أستاذ المسيحية والإسلام في جامعة برمينغهام  إن «لقد بقيت المخطوطة التي كُتبت بالخط الحجازي القديم في مكتبة الجامعة نحو قرن دون اكتشافها، حتى عثر عليها باحث دكتوراه بالصدفة وسط مجموعة من كتب دراسات الشرق الأوسط... إن كاتب المخطوطة قد يكون عاصر النبي (صلى الله عليه وسلم)، واستمع إليه مباشرة. و يمكن أن هذه المخطوطة  تعود غالباً إلى عقدين من الزمان بعد وفاة النبي محمد. كما يمكن أن نقول إن الشخص الذي كتب هذه المخطوطة قد يكون عرف النبي محمد بشكل شخصي وسمعه وهو يدعو إلى الدينالإسلامي.ومن جهة أخرى٬ إن الأجزاء من القرآن الموجودة في هذه المخطوطة مطابقة للنص القرآني الذي يقرأه الناس في المصاحف اليوم«.

 

 

وقال إمام مسجد برمنغهام المركزي محمد أفضل «لقد حظيت بشرف الإطلاع على المخطوط الفريد. إنه يرجع إلى المراحل الأولى لظهور الإسلام. كل المسلمين في العالم يودون رؤية هذه المخطوطة«..

 

 

وقالت مديرة المجموعات الخاصة في جامعة برمينغهام سوزان ورال، إن «الوثيقة لها دلالة على إرث المسلمين وهي ثمينة جدا. وتشكل أيضا مصدرا للفخر بالنسبة للجاليات الإسلامية في بريطانيا».

 

هذا وقد أعلن رسميا من طرف جامعة برمينغهام  بأنه سيتم عرض هذه المخطوطة على العموم مابين 2 و 25 أكتوبر2015.

 

شاهد هذا الفيلم القصير الذي أنتجته جامعة برمينغهام عن المخطوطة

https://youtu.be/C-HDFiC2boQ

أو

http://lci.tf1.fr/monde/europe/une-tres-ancienne-version-du-coran-decouverte-au-royaume-uni-8637743.htm