16٫7 مليون قنطار حجم الإنتاج المرتقب من الحبوب

 

بجهة دكالة عبدة برسم الموسم الفلاحي 2014/ 2015

تتوقع المديرية الجهوية للفلاحة دكالة-عبدة أن يعرف إنتاج الحبوب ارتفاعا ملحوظا بالجِهة برسم الموسم الفلاحي الحالي 2014/2015، فحسب التقديرات الأولية سيصل حجم الإنتاج الإجمالي بالجهة من هذا المنتوج 16،7 مليون قنطار أي بمعدل مردودية يقدر ب 55 قنطار للهكتار الواحد في المناطق المسقية بالري الكبير و 23 قنطار للهكتار الواحد في المناطق البورية.

و سيعرف حجم هذا الإنتاج تحسنا ملموسا حيث سيفوق على التوالي ب + 155%و + 83 %مقارنتا مع الإنتاج المحصل عليه  خلال الموسم الفارط  و معدل الإنتاج في الجهة.

ويتوزع الإنتاج ما بين القمح اللين الذي يأتي في المرتبة الأولى ب 7،9 مليون قنطار أي ب47 %من مجموع الإنتاج ،  يليه الشعير ب 4،9 مليون قنطا (29%)، ثم القمح الصلب ب 3،9 مليون قنطار (24 %).

ويأتي إقليم سيدي بنور في المقدمة ب 5،8 مليون قنطار بنسبة 35%من مجموع الإنتاج٬ متبوعا بإقليم آسفي بحوالي 4،5 مليون قنطار (27 %)٬ ثم إقليم آ الجديدة  ب 4،4 مليون قنطار (26%)٬ وأخيرا إقليم اليوسفية ب 2 مليون قنطار (12%).

كما بلغت المساحة الإجمالية المزروعة بالحبوب الخريفية  برسم الموسم الفلاحي الحالي 2014/2015 ، 648.480 هكتار٬ منها 596.300 هكتار في المناطق البورية (92%) و 52.180 هكتار في المناطق المسقية بالري الكبير (8%) ٬ في حين تقدر مساهمة الجهة في الإنتاج الوطني ب 14%(13%من المساحة الإجمالية الوطنية).

و قد انطلق موسم الحصاد بالجهة في وسط شهر أبريل 2015، و يعرف حاليا تقدما ملحوظا، حيث تقدر المساحة التي تم حصدها ب 550.000هكتار، أي 85 %من المساحة الإجمالية المزروعة بالحبوب (648.480 هكتار). 95  %منها بإقليمي آسفي و اليوسفية و تهم على الخصوص المناطق البورية. 

وقد كان للظروف المناخية والموارد المائية تأثيرا كبيرا في تحسن إنتاج الحبوب بالجهة، و قد شهد الموسم الفلاحي الحالي تساقطات مطرية جد هامة ٬ حيث بلغ معدل التساقطات المطرية 368 ملم  أي بزيادة تقدر ب %109 مقارنة مع الموسم الفلاحي الفارط (176 ملم) ٬ كما عرفت هذه التساقطات توزيعا جيدا في جميع مناطق الجهة: 356 ملم بإقليم سيدي بنور، 425 ملم بإقليم آسفي، 356 ملم بإقليم الجديدة  و 345 بإقليم اليوسفية.

و قد تم سجيل 202 ملم  من التساقطات خلال شهر نونبر (55 %من مجموع التساقطات المطرية خلال هذا الموسم الفلاحي). أما شهر دجنبر فقد عرف بدوره تساقطات مطرية مهمة ، حيث تم تسجيل 55 ملم (15%). كما تم تسجيل 41 ملم خلال شهر يناير 2015 (11%). وقد كان لهذه التساقطات المطرية آثار إيجابية على زراعة الحبوب بالجهة حيث استفادت هذه الزراعة من الأمطار خلال مراحل نمو الحبوب (الإنبات و النمو الخضري). كما عرفت المناطق الفلاحية البورية تكثيفا ملحوضا للنشاط الفلاحي خلال هذا الموسم الفلاحي.

بالإضافة إلى ذلك، تم تسجيل 56 ملم خلال شهر مارس 2015 (15%من مجموع التساقطات المطرية خلال هذا الموسم الفلاحي) التي كان لها تأثيرا مهما في إنجاح مراحل تزهير و تلقيه الحبوب.

أما بالنسبة للمناطق المسقية بالري الكبير فلم تعرف أي تأثير نضرا لاستفادتها من وفرة مياه السقي، فالحصة المائية المخولة للمنطقة السقوية بدكالة-عبدة خلال هذا الموسم الفلاحي تصل إلى 650 مليون متر مكعب. و قد تم استهلاك 62 %من هذه الحصة إلى حدود الآن.