إنتاج استثنائي  و متميز لزراعة الشمندر السكري

خلال الموسم الفلاحي 2015-2014 بجهة دكالة – عبدة

 

 

تم الحصول على نتائج مميزة فيما يتعلق بمردودية زراعة الشمندر السكري خلالهذا الموسم الفلاحي 2014)-.(2015ومن أهم النتائج المشجعة المحصل خلال الموسم الفلاحي الحالي : الرفع من الإنتاج من 68,4 طن في الهكتار كمعدل إنتاج الموسم الفلاحي المنصرم 2013-2014 إلى 73 طن في الهكتار كمعدل إنتاج الموسم الفلاحي الحالي 2014-2015 ، الرفع من معدل نسبة الحلاوة من 16,5 %  كمعدل خمس مواسم فلاحية فارطة إلى 18  %   كمعدل محصل عليه خلال الموسم الفلاحي 2014-2015 أي بزيادة 9 %، إنتاج حوالي 1.400.000 طن من الشمندر بقيمة إنتاج تقدر ب 672 مليون درهم عوض 1.192.000 طن بقيمة إنتاج تقدر ب 580 مليون درهم خلال الموسم الفارط، إنتاج 185.000 طن من السكر عوض 170.000 طن خلال الموسم الفارط والرفع من قيمة الإنتاج إلى 35.000 درهم للهكتار،مما أسفر عن الارتياح التام للمنتجين.

 

 

و قد عرفت زراعة الشمندر السكري إقبالا متزايدا من طرف الفلاحين في بداية الموسم  الفلاحي 2014-2015، حيث زاد طلب و إقبال الفلاحين على زراعة الشمندر السكري ، مما أدى إلى ارتفاع المساحة المزروعة بالشمندر السكري من 17.000 هكتار خلال الموسم الفلاحي الفارط  إلى 19.200 هكتار خلال الموسم الفلاحي الحالي، أي بزيادة 13%.

و قد كانت جميع الظروف مواتية لإنجاح زراعة الشمندر السكري خلال هذا الموسم الفلاحي أهمها إقبال الفلاحين على هذه الزراعة، اهتمام جميع الشركاء بتنمية هذه الزراعة، أهمية مخزون المياه بالمركب المائي المسيرة-الحنصالي في بداية الموسم الفلاحي الحالي حيث تم تخويل 650 مليون متر مكعب لسقي المناطق السقوية لدكالة – عبدة وكذا الظروف المناخية الملائمة التي عمت خلال هذا الموسم الفلاحي.

كما أن مواكبة المنتجين خلال جميع مراحل الإنتاج من خلال تنفيذ عدة إجراءات متخذة بتنسيق مع جميع المتدخلين المنضمين في اللجنة التقنية الجهوية للشمندر وخاصة البرامج المتعلقة بعمليات التموين والزرع والسقي والقلع وتتبع محكم للموسم، مكنت من تسجيل هذا الإنتاج قياسي.

بالإضافة إلى أن عملية القلع والتصنيع من طرف معمل السكر كوسومار سيدي بنور مرت في ظروف جيدة مكنت من تتويج نتائج الموسم الشمندر السكري بجهة دكالة عبدةبحيث تم تسجيل وتيرة تصنيع المعمل فاقت 18.000 طن في اليوم وبمعدل 14.600 طن في اليوم.  

وقد تم اتخاذ عدة تدابير من طرف المديرية الجهوية للفلاحة دكالة-عبدة و اللجنة التقنية الجهوية للشمندر السكري أهمها: تزويد المنتجين بجميع عوامل الإنتاج من بذور، أسمدة ومواد الفلاحة ، وضع برنامج الزرع وبرنامج السقي، المتابعة المستمرة للزراعة، إدخال تقنيات جديدة لزراعة الشمندر السكري، تأطير المنتجينوكذا وضع برنامج  للقلع .

 

 

و قد تم اتخاذ تدابير الإضافية مهمة في إطار المخطط الجهوي الفلاحي لدكالة – عبدة وتتعلق بمتابعة إنجاز البرنامج الجهوي لاقتصاد مياه السقي في إطار مشروع تحسين الفلاحة المسقية بحوض أم الربيع (متابعة تحويل أنماط السقي المعتمدة في الشطر الأول على مساحة 10.700 هكتار إلى السقي بالتنقيط) ، متابعة المساعدة التقنية لصالح الفلاحين لإنجاز مشاريع مقتصدة لمياه السقي في إطار صندوق التنمية الفلاحية، بدء تنفيذ التدابير الجديدة المتعلقة بالمساعدات الممنوحة من طرف الدولة لصالح الفلاحين في إطار صندوق التنمية الفلاحية.

وقد أدت هذه النتائج القياسية من حيث الإنتاج إلى تسجيل ارتياح العام من طرف المنتجين وفخر للمصالحالجهوية والمركزية لوزارة الفلاحة والصيد البحري وجميع الشركاء: جمعية منتجي الشمندر السكري، المصنع (كوسومار) والمنتجين و كذا وجميع الشركاء.

نتائج جيدة للموسم الفلاحي 2014-2015 بجهة دكالة عبدة

 

 

أما فيما يتعلق بالحبوب الخريفية والتي تمثل 65٪ من المساحة الصالحة للزراعة، فقد بلغ الإنتاج المسجل لأول مرة 16,7 مليون قنطار؛ أي بزيادة قدرها 153٪ و84٪ مقارنة بالتوالي مع الموسم الفارط والمعدل. ويمثل إنتاج المنطقة السقوية 2,9 مليون قنطار بمعدل مردودية 55 قنطار/هكتار والتي فاقت في بعض المناطق 80 قنطار في الهكتار. أما بالنسبة للمنطقة البورية، فقد بلغ إنتاج الحبوب 13,8 مليون قنطار؛ أي 83% من المجموع وبمعدل مردودية 23 قنطار في الهكتار علما أنه تم تسجيل إنتاجية وصلت إلى 50 قنطار في الهكتار عند بعض المنتجين.

كما تم تسجيل نتائج جيدة ولأول مرة بالنسبة للبذور المختارة حيت وصل الإنتاج إلى 165.000 قنطار مقارنة مع 98.000 قنطار خلال الموسم الفارط.

 

 

في مجال الإنتاج الحيواني، تم كذلك تسجيل نتائج جيدة همت الزيادة في إنتاج الحليب المسوق ب 13% (227 مليون لتر خلال الشهور العشر الأولى من الموسم الفلاحي 2014-2015) وفي عملية التلقيح الاصطناعي ب 8% (81.500 تلقيحة٬ وفي إنتاج اللحوم الحمراء ب 4% (55.600 طن) .وموازاة مع هذه النتائج الجيدة، تم تسجيل تحسن في الإعانات الممنوحة من طرف الدولة في إطار صندوق التنمية الفلاحية٬ وذلك بفضل تكثيف الاسثمارات الفلاحية المنجزة من طرف الفلاحين (233 مليون درهم في سنة 2014 مقابل 211 في سنة 2013). أيضا، لوحظ تحسن بشكل كبير في قدرة المنتجين على تسديد مستحقات مياه السقي والتي أسفرت عن نسبة مهمة لاستخلاص مستحقات مياه السقي التي وصل إلى 75% في سنة ٬2015 مقابل 67% في سنة 2014 ٬ و61% في سنة ٬2013 و54% في سنة 2012.

 

 

 

هذه النتائج القياسية المسجلة خلال الموسم الفلاحي 2014-2015 بجهة دكالة عبدة تعد كذلك ثمرة انخراط وتعبئة المنتجين وكذا المجهودات المبذولة من طرف المصالح الجهوية والمركزية لوزارة الفلاحة والصيد البحري وجميع الشركاء.