Imprimer
Catégorie : Arts & culture
Affichages : 1255

الجديدة في كتاب  جديد: "الجديدة بين الأمس واليوم 

للكاتب والسيناريست خالد الخضري "نورس البريجة 

     

استأنف الكاتب والسيناريست خالد الخضري المعروف بنورس البريجة إنتاجه الثقافي. فقد عادت عجلة الإنتاج الأدبي للدوران بفضله في دكالة. و قد عزز المكتبة الوطنية على العموم و الدكالية بكتاب: "الجديدة بين الأمس واليوم" الذي يعتبر امتدادا لكتاب: "الجديدة بين القلب والقلم"، في طبعة أنيقة تتوسد صدر غلافها منارة سيدي بوافي بالجديدة

صدر مؤخرا للكاتب والسيناريست خالد الخضري المعروف بنورس البريجة، كتاب: "الجديدة بين الأمس واليوم" الذي يعتبر امتدادا لكتاب: "الجديدة بين القلب والقلم".. هذا الأخير الذي ضم مقالات صحفية في منابر إعلامية وطنية وعربية على امتداد 30 سنة من 1982 إلى 2012 عن مدينة الجديدة في عدد من تجلياتها الفنية، الثقافية، التاريخية والاجتماعية... في حين يحتوي كتاب: "الجديدة بين الأمس واليوم"، على مجموع المقالات التي  كتبها عن نفس المدينة وإقليم دكالة من 2012 إلى 2019 و تضم 

 قراءات تحليلية لعدد من الأنشطة والأعمال الفنية والثقافية سواء التي ساهم فيها الكاتب أو حضرها بالجديدة أو في بعض نواحيها في مجالات السينما، المسرح، الموسيقى، التشكيل والكتاب

 حوارات مع عدد من الفعاليات الجديدية والدكالية في حقول مختلفة فنية، أدبية، رياضية واجتماعية

  تعاريف ببعض رموزها وبعض شخصياتها العادية والبسيطة التي قد يحسبها البعض على الهامش لكنها كائنة حية وفاعلة في التركيبة الاجتماعية المحلية و الوطنية بشكل أو بآخر، مثل عدد من المطربين الشعبيين الذين يركنون في زوايا النسيان والإهمال. كما بعض الباعة المتجولين وغيرهم كالمرحومَ يْن الشيخ الموتشو وعبد القادر دريبيكة.. ومن بسطاء الناس أطال الله عمرهم مثل ابّا البهجة بائع الحلزون لما يربو عن 40 سنة، وادريس مول المكتبة العصرية والرياضي مبارك فورَّأ...

 أوراق تعريفية لبعض المآثر التاريخية والسياحية والفضاءات الاجتماعية التي تزخر بها مدينة الجديدة وإقليم دكالة كالفالورة، والمسقاة البريتغالية وقهوة افِّيخْرة

 أخرى معلوماتية عن بعض الظواهر الفنية والاجتماعية التي عرفتها وتعرفها المدينة والإقليم بين الأمس القريب واليوم الراهن، كموسم مولاي عبد الله، سياقة عربات الكوتشي، وفرقة الماجوريت التي تألقت في متم ستينيات ومستهل سبعينيات القرن الماضي تحت قيادة مدام روبير التي ما تزال على قيد الحياة وتقيم بالجديدة

 قراءات لباقة من الكتب وقعها مبدعون دكاليون في مجالات مختلفة : تاريخ، رواية، مسرح، شعر، زجل... في الفترة الزمنية التي يغطيها الكتاب، أي من 2012 إلى (صيف) 2019

كتب الروائي والناقد الأدبي، الدكتور ابراهيم الحجري في تقديمه للكتاب تحت عنوان

مسارات متقاطعة.. من الإبداع إلى تدوين الذاكرة

كتاب "الجديدة بين الأمس واليوم" لنورس البريجة، خالد الخضري زبدة عمل متواصل على مدى عدد من السنوات، وحفريات تطول مجالات شتى، من فنون، وآداب، وثقافة شعبية، وسينما، ومسرح، وتراث حرفي.. الغرض منها توثيق ما لا يوثقه التاريخ الرسمي من علامات فارقة يراها الكاتب مهمة جدا، ومفصلية في تشكيل الذات الفردية والجماعية، وحماية الهوية الثقافية المحلية

أما شاعر الجديدة سعيد التاشفيني فقد كتب بدوره في شهادته الواردة بالكتاب عن هذا الأخير وعن مؤلِّفِه

هو نورس البريجة ينضاف إلى محبيها ويبقى على المدى ذلك المفتون بعشقها المأخوذ بجمالها.. وما مؤلفه عنها: "الجديدة بين الأمس واليوم" إلا دليل قاطع على مدى شغفه برَبع دكالة واحترامه الصادق لمبدعيها، لفنانيها ولرجالاتها الذين أحبوها وأثَّروا فيها سواء كانوا من أبنائها، أو أقاموا فيها، أو مروا بها

تم إدراج هذه المواد في مشاهد ذات منحى سينمائي، لكون الكتاب برمته يمكن اعتباره شريطا وثائقيا موشى بنسائم من الحلم والخيال في وعن حاضرة دكالة و إقليمها.. بالألوان كما بالأبيض والأسود

الكتاب من الحجم المتوسط: 16/23 سم – 340 صفحة ورق صقيل – 181  صورة بالألوان و 29 بالأبيض والأسود – المجموع: 210 صورة